Thursday, July 11, 2013

ما هي حقيقة سفينه نوح المكتشفه في تركيا؟

بأسم العقل و حرية الفكر و السلام
 

ما دفعني ان ادون هذا الموضوع هو استغرابي من ان شريحه كبيره من العرب و المسلمين يصدقوا ان فعلا تم اكتشاف سفينه نوح في احدى جبال تركيا مما يترتب على ذلك ان نصدق نحن الغير مؤمنين بها رغم عدم وجود دليل بيولوجي واحد يؤكد هذا الحدث العالمي..

القصة تعود لعام ١٩٨٧ عندما قام مغامر امريكي  اسمه  رونالد ويت يسمى بـ انديانا جونز المسيحي باعلانه اكتشاف سفينه نوح المفقودة منذ تقريباً ٤ الآف سنة. اولا قبل كل شيء دعونا نأخذ نبذه عن هذا الرجل:

رونالد (رون) ويت هو امريكي مسيحي متدين كان يعمل كـ طبيب تخدير قبل ان يستقيل من عمله و يقضي باقي عمره في البحث عن تقريباً كل القصص المذكوره في الانجيل كـ دليل على حقيقتها. كان يعتقد ان جميع القصص او المعجزات المذكوره في الانجيل لا تزال اثارها موجوده ليومنا هذا. فـ بالاضافه لادعاءه انه اكتشف سفينه نوح قام ايضا بادعاءات اخرى غريبة كعثوره على نقطة دم تعود للمسيح في المكان الذي صُلِب فيه و عندما حلل الدم اكتشف ان العينه تحتوي على ٢٤ زوج من الكروموزومات. ٢٢ زوج اكس، و كروموزوم فردي اكس و كرموسوم فردي واي. (بعكس بقية البشر الذي يملكون ٢٣ زوج جميعا اكس باستثناء زوج واحد فهو اكس + واي بالنسبة للذكور) و بالتالي بهذا الاكتشاف الذي يستحق عليه جائزة نوبل في الغش و الخداع استنتج و اثبت ان ام صاحب هذا الدم بشر، لكن اباه ليس من البشر. و بالتالي فالمسيح ابن الله.
رون لم يقم بتقديم  بحثه لطرف ثاني للتدقيق العلمي و لا قام بتقديم تقرير فحص الدم و لا حتى اسم المختبر الذي قام بذلك. فـكما هي العادة رون يحتفظ بادلته لنفسه.

اكتشافات اخرى تضاف لسيرته الذاتيه: ادعاءه اكتشاف المكان الدقيق الذي انشق البحر الاحمر الى نصفين ليعبر بنو اسرائيل فيه راجعين من مصر، و كذلك برج بابل المذكور في الانجيل. ١
  
رون تم تصنيفه على انه باحث آثار هاوي لانه لا يمتلك رخصة رسميه و لا حتى درجه علميه في الآثار، فهو في الاساس ممرض. حبه في المسيح و الانجيل جعلته يزعم انه اكتشف سفينه نوح المفقودة.  لكن، هل كانت ادلته قويه بما فيها الكفاية ليخرس المشككين بحقيقة اكتشافه. دعونا في البدايه نسرد الادعاءات ثم نسرد الانتقادات الموجهه لاكتشافه. الادعائات هي كالتالي:

١- تم اكتشاف سفينه نوح في احدى المرتفعات في تركيا.
٢- ابعاد السفينه تتطابق مع الابعاد المذكوره في الانجيل
٣- الفحص الكربوي للسفينه اثبت ان عمرها تقريباً ٤ الآف سنه، و هو مايتطابق مع ما ذكر في الانجيل.


اما الانتقادات الموجه له كانت كالتالي:

١- الموقع الذي تم اكتشاف السفينه فيه ليس جبل اساساً كما يقول الانجيل و حتى القرآن، و انما تشكل بسبب تجمع حمم بركانية. و هذا ما تم اخباره به منذ بدايه رؤيته لصوره الموقع. فقد اخبرته السلطات التركيه بذلك لكن اصر بان هذا هي السفينه المفقوده بسبب الشكل المشابه للسفينه وان ابعادها تتطابق مع الابعاد المذكوره في الانجيل.
٢-  تم ملاحظه طبقه من الحمم البركانيه في نفس الموقع عمرها الزمني اقل من العمر الزمني الذي ادعاه رون للسفينه المكتشفه (٤ الاف سنه) فكيف لسفينه مصنوعة من الخشب تنجو من الحمم البركانيه دون ان تحترق؟ هذا بالاضافه الي انه لم يتم العثور على عينات اخرى تثبت ان هذه فعلاً سفينه: المسامير المستخدمه في السفينه مثلاً كيف نجى الخشب كل هذه السنين ولم ينجو الحديد؟
٣- ايضا و كالعادة، رون لم يقدم عينه من السفينه المكتشفه ليتم التاكد من العمر الزمني لها
٤- اكثر الاستنتاجات اهتماماً: لاحقاً تم التعرف على طبيعة المادة التي تشكلت على شكل سفينه،  حيث انها ليس خشب و انما ترسبات صخريه  ٢  . عاده الترسبات الصخريه تقوم بتشكيل اشكال عشوائيه، بامكانه العثور على مئات الترسبات الصخرية بنفس الشكل في اماكن اخرى. ٥


 في عام ٢٠٠٢ قام بعض افراد طاقمه الاستكشافي بوصف رون بأنه "مزوّر"  و ان بعض الادله التي قدمها كانت مظلله. ٣

توفي رونالد ويت في عام ٩٩م مخلفاً وراءه اكتشافات يرفضها جميع علماء الآثار و التاريخ، اكتشافات صُنفت على انها "علم آثار مزيّف"، و من المثير ايضاً ان اكتشافاته يرفضها حتى اشد المتحمسين للكنيسة، و كل ذلك يعود الى ان رونالد لم يكن يقدم ادلته للناس (كالفحص الزمني لعمر سفينه نوح التي تم اكتشاف انها تشكلات صخريه او التقرير الذي يخص تحليل دم المسيح) حتى يثبت نظرياته. من الطريف انه ذات مرة زعم ان خبىء دليله عن الناس لأن ملاكاً منعه عن ذلك ٤

اشد المتحمسين للكنيسه رفضوا اكتشافه لان نظريتهم تختلف، نظريتهم هي ان بعد انحسار الماء قام نوح و من معه بتفكيك السفينه و استخدام الخشب لبناء منازل لهم. لان الارض بعد الفيضان اصبحت خراباً ويصعب العثور على الخشب .



للآسف، نعاني في العالم العربي من ازمه مصداقية عاصفة لدرجه ان حتى اكثر المصادر شهرة تبيح لنفسها الكذب لاغراضهم الشخصية او الدينية.
و لهذا انصحكم يا اعزائي القراء بعدم الاعتماد على القصص المتداوله عند العامه لان اغلبها ليس صحيح، و لا حتى المنتديات العربيه فأي شخص بامكانه ان يكتب فيه و يسرد قصص من نسيج خياله


تحياتي

لمتابعتي على تويتر:
@thegodmarduk







المصادر




No comments:

Post a Comment

Post a Comment